آخر رمانات العالم

مقال : أمل التواتي – تونس

البارحة اتمتت رواية لم تتركني انام في سلام بل ان شخصياتها قد تجاوزت الورق لتعيش معي في احلامي و تتقاسم معي غرفتي و افكاري بل اكثر من ذلك قد لامست روحي بشكل لا يمكن تصديقه و جعلتني اعيد النظر في ثلاثين سنة من حياتي اعيد تعريف المعاني التي اتفقت عليها البشرية منذ مرور عصور .. هيا رواية
“اخر رمانات العالم “
للروائي و الشاعر الكردي بختيار علي ولد سنة 1960 بكوردشان العراق و قد شهد نشوب الحرب الاهلية الكردية .. يقيم الان في المانيا درس الجبولوجيا و لكن لم يكمل الدراسة و تفرغ للادب و يمكن القول ان احسن قرار اتخذه انه اتجه للادب لان لديه قلم سحري و كان كائن الاهي هو الذي يكتب و ليس بشرا مثلنا هو ما يخط تلك الرواية التي كتبت سنة 2003 و ترجمت الي عديد اللغات منها العربية ترجمها المترجمين ابراهيم خليل و عبد الله شيخو … هته الرواية التي اتتمتها البارح رغم انها بين يدي منذ اسابيع و لكن هناك بعض الروايات لا تلتهم بسرعة وانما يجب قراتها على مهل لانها تفتح في اذهاننا و ارواحنا ابواب سرية لم نكن نعلم بوجودها …و هذا ما فعلت بي هته الرواية التي قال عنها الناقد الالماني الشهير شتيفان فايدنر ” انها قنبلة بكل معني الكلمة” …
هيا رواية تنقسم الي 20 وحدة سردية نبحر فيها في مذاكرات الراوي و البطل ” مظفر صبحدم ” فنجده من اول سطر ياخذنا في عالم سحري و اسطوري كلما غطست في الحكاية و كانك شخصية من شخصيات الرواية الي و اعادك الى الواقع ليبحر معك من جديد في حكاية اخرى هيا فصل من فصول الرواية ..
مظفري صبحدم هو سجين سياسي كان ضمن البيشمركة و هيا كلمة كردية تعني بيش “امام’ مرك تعني “الموت” اعتقل لمدة 21 سنة في الصحراء حتى انه اصبح يرى ذاته تتكون من الرمل …و عند خروجه من الاسر يجد نفسه في قصر كبير لا نهاية له مليء بالسكون …ومع قائده و صديقه يعقوبي صنوبر الذي بني هذا القصر لكليهما كي يعيشا فيه شيخوختهما و لكي يتمتع بنقاء مظفري الذي كان بعيد عن الظلم و الحرب بعيدا عن الحياة بكل مطباتها ..و في اثناء 21 سنة قام يعقوبي بمحي اسم مظفري من الوجود و محي كل الاشياء التي بامكانها ان تشهد على مرور مظفري بالحياة و هنا يجد نفسه لا وجود له ..و لكن مظفري كانت هناك حقيقة واحدة و ذكرى واحدة لم تمحيها الصحراء هيا ابنه سرياسي الذي تركه يبلغ من العمر ايام و اوصى به صديقه و من هنا يبدا مظفري يبحر بنا في قلب الصحراء التي احتجز فيها لمدة 21 سنة فيحدثنا عن الوجود و العدم عن الحرية و معانيها …عن الرمل الذي يسمع صداه عن لغة الطبيعة التي وحدها كانت تواسيه و تكلمه… عن عدم الانتظار الذي اصابه عن احاديثه الطويلة مع الصحراء و هنا تجد نفسك انت القارىء تعيد البحث في داخلك فتبحث عن معنى الوحدة و العزلة عن معنى الحرية …تتساءل عن معنى الكون من حولك ….فالموت لدى مظفر هو ان لا يتذكرك احد هذا هو الموت .و من هنا يبحر بنا مظفري الذي خرج من الاسر للبحث عن حريته و عن ابنه سرياسي …الذي اخبره يعقوبي انه مات و انه قرر مصير مظفر ان يبقى معه في هذا القصر لان لا وجود له و لكن القدر يضع في طريقه اكرام كيو الذي يساعده على الهرب من اسر يعقوبي سنوبر نحو الحرية المنشودة لمظفري و من هناك يعلب معانا الراوي تلك اللعبة السردية للدخول في عوالم الشخصيات و للغوص في الحكاية و الجزء المهم من الرواية فنجد انفسنا في حياة سرياسي و اصدقائه و منهم نعيش اثار الحرب …اثار الحروب الاهلية و ما تنتجه من دمار و اندثار للمعاني الانسانية …منها نواجه الوجه الاخر للحرب …الحرب التي تترك شيء واحد هو الخراب في البنيان و في الانسان …تهدم كل الامال و الاحلام و من خلال سرياسي الاول و اصدقائه محمدي دلشوشة و صديقهم الاعمي نديمي شاه زاده و منهم نتعرف على حكاية اخر رمانات العالم تلك الشجرة البعيدة التي تقع ما بين الواقع و الحقيقة ما بين الدنيا و الجنة تلك الشجرة التي كتبت تحت اغصانها و دفنت تحتها اقوى و اهم الوعود الانسانية و للوصول لذلك ستمر بنا سفينة الراوي في اجزائها السردية على حياة محمدي دلشوشة ذلك الصبي ذو القلب الزجاجي و الذي يعلم مسبقا انه سيموت عشقا و منه نقف لساعات امام مشاعرنا لنرى كم من مرة قد متنا من العشق و كم من مرة كانت قلوبنا زجاجية كسرها احد المارة في مسار قلوبنا … محمدي كان كذلك يريد البحث عن كل الاشياء الغامضة و يسال كثيرا فنصل معه انه يوجد اكثر من سرياسي في الحياة يملك رمانة زجاجية و هنا تتعقد الاحداث التي كلما شعرنا اننا وصلنا للنهاية و ان باقي الصفحات الرواية بيضاء نجد احداث اخرى فندخل في اغوار حياة كل الاشخاص التي تعرف عليها مظفري عند بحثه عن ابنه و نتعرف على الاختين الملائكة ” حوريات الدنيا ” و كان وجودهم في الرواية هو صفة للنقاء و للبياض و للايمان ” شادرياي سي و لاولاوي تشي” اللذان كذلك قد كتبا بالدم عهد على انفسهم ان يعيشا دون زواج و ان يلبس الابيض و ان يغنيا طول حياتهم و قد دفن ذلك الوعد تحت شجرة رمان تشبه شجرة اخر رمانات العالم و اللذان بسبب عشق محمدي لاحداهن قد تحطم زجاج قلبه … و منهم نتعرف على حياة سرياسي الاكبر سرياسي الحكيم الذي يحلم بالعدل و بالنظام …و الذي اختاره ان يكون اخاهم و كتبو عهد بالدم انه اخاهم و من هنا نعيد النظر الي معنى الاخوة …. و من هناك نغوص في حياة سرياسي الثاني الاصغر لنجد ان سرياسي الاول و سرياسي الثاني هما نفس الشخص و لكن لك منهم ظروف جعلت حياته تاخذ منحى معين وصولا الي انه يوجد سرياسي ثالث له مسار حياة اخر يملك رمانة زجاجية وفي اثناء هته الرحلة التي يخوضها مظفري نصل لغزل الرمانات الثلاثة و سر وجود اكثر من سرياسي و الذي قرر مظفر ان يكون اب لهؤلاء الاطفال الذين يلخصون حياة البشرية في الحرب الاهلية و في الحروب … فوجود اكثر من سرياسي و الغوص في حياتهم يعيد من خلاله البحث في المعنى الاسمى للانسانية فان رحلة بحث مظفري هيا رحلة بحث بمعنى ادق عن مفهوم الانسانية و ان للاخوة معاني اخرى غير التي جلبنا على معرفتها فالاخوة يمكن ان نتعاهد عليها و ان نعيشها في احد طرقات حياتنا … . في هته الرحلة الوجودية نصل في النهاية اننا كلنا نشبه لبعضنا البعض و ان هناك اشخاص هما الوجه المناقض لنا فمظفري اكتشف في النهاية ان يعقوبي صنوبر بجبروته و قوته هو وجهه الثاني …كما انه في هته الرحلة و عند تعرفه على سرياسي الثالث ياخذنا لوجه الاخر الذي ينكره العالم و لا يقبله هو الاشخاص المشهوين و المحروقين الذين نضعهم في ركن من اركان الكون و نحكم عليهم بالسجن المبدا نحرمهم من الحياة و لا يمكن ان يقبلهم المجتمع …كما يرينا ما يمكن ان تفعله السياسة بالمجتمع بالافراد..
في النهاية من يريد ان يبحر في رحلة وجودية بقلم سحري و لمعرفة ما وراء وجود 3 رمانات زجاجية تختزل الوفاء و الاخوة و الوحدة و الصداقة …
اخر رمانات العالم هيا اختزال للبحث من جديد في معنى الانسانية .

آخر رمانات العالم

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Las cookies nos permiten ofrecer nuestros servicios. Al utilizar nuestros servicios, aceptas el uso que hacemos de las cookies. Más información.

Translate »
arArabic
en_USEnglish arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: