الجمعة. فبراير 21st, 2020

Arab Readers

الوطن العربي يقرأ

تونس تقرأ ضيف شرف الملتقى الوطني للقراءة بولاية بسكرة الجزائر ، تنظيم جمعية بسكرة تقرأ

حلّت تونس تقرأ ضيف شرف الملتقى الوطني للقراءة في طبعته الثانية بولاية بسكرة من دولة الجزائر الشقيقة الذي تنظّمه جمعية بسكرة تقرأ و ذلك يومي 19 و 20 أكتوبر 2019 .إنطلقت رحلة تونس تقرأ من تونس يوم الخميس 17 أكتوبر على الساعة السابعة صباحا نحو مدينة بسكرة ، مررنا بعدّة ولايات و مدن تونسية و جزائرية في رحلتنا إلى أن وصلنا للمدينة المذكورة تقريبا الساعة الثامنة مساء فوجدنا أعضاء و رئيس جمعية بسكرة تقرأ السيد شكري حفيظ في إنتظارنا حيث رحبوا بنا و ٱستقبلونا أحسن إستقبال دليل على كرم نفوسهم و شهامتهم و نبلهم و أصالتهم و هذا ليس بغريب على أهل الجنوب الجزائري .تعتبر بسكرة ولاية من ولايات الجمهورية الجزائرية التي تقع في الجنوب الشرقي من البلاد، تُلقّب ” بعروس الزيبان” أو بوابة الصحراء الكبرى ، وتبعد عن العاصمة مدينة الجزائر قرابة 450 كيلومتراً .يوم 18 أكتوبر وصلت جميع الوفود المدعوة من كافة أنحاء الجزائر إلى مدينة بسكرة و تكوّنت من نوادي قراءة جاءت من (الطارف ، تبسة ، بوسعادة ، عنابة ، بومرداس ، عين تموشنت ، ورقلة ، قسنطينة …) كذلك كتّاب و كاتبات ، شعراء و شاعرات ، صحفيين و إعلاميين ..يوم 19 أكتوبر إنطلقت فعاليات الملتقى الوطني للقراءة الذي تنظمه جمعية بسكرة تقرأ في حديقة لاندو وسط المدينة ، تعددت الأنشطة من ورشات رسم للأطفال و ورشات قراءة و تقديم كتب و توقيع كتب و دواوين شعرية ، كذلك ورشة تبادل كتب و ورشة الكتب الإلكترونية و ورشات أخرى تعرض نشاط الجمعيات و النوادي الوافدة من كافة مدن الجزائر .كان حضور تونس تقرأ لافتا خصوصا من خلال التعريف بنشاطها الثقافي في تونس و هدفها الرئيسي ترسيخ ثقافة القراءة و الإقبال على الكتب ، كما قامت تونس تقرأ في شخص الإعلامية رجاء بوحولي بمحاورة مجموعة من المؤلفين و رؤساء النوادي و التعرف على أنشطتهم و أهدافهم و برامجهم و إصداراتهم .في اليوم الختامي 20 أكتوبر 2019 كانت رحلة إستكشاف و تعرف على تاريخ بسكرة الثقافي و الحضاري فزرنا مكتبة المدينة و المتحف و كذلك آثار مدينة ليشانة ثمّ ختمت جمعية بسكرة تقرأ الملتقى بتقديم شهائد تكريم للمدعوين و من بينهم تونس تقرأ مع إلقاء كلمة الختام من طرف رئيس كل نادي و انطباعه على الملتقى و تقديم إقتراحات و تبادل أفكار.كانت كلمة الختام للسيد شكري حفيظ رئيس جمعية بسكرة تقرأ الذي نشكره على هذه الدعوة و كذلك على مجهوده و نضاله من أجل رفع راية الكتاب و إحياء ثقافة القراءة في ولاية بسكرة و كذلك في الجزائر هو و جميع أعضاء الجمعية جنود الخفاء الذين سعوا إلى إنجاح هذا الملتقى الوطني الذي يعدّ نموذج للفعل الثقافي الإيجابي بالجزائر ، حيث قام الملتقى على عاتق الجمعية سواء المادي و اللوجيستي و المعنوي و هذا دليل على إيمانهم بأنّ القراءة هي الحلّ لبناء مجتمع مثقف و واع و منفتح ، مجتمع يشجع على التقدم لا على الركود فالشعوب التي لا تقرأ تموت و تندثر بالوقت.لقد كان ملتقى الشقيقين الجزائري التونسي ، ملتقى التبادل المعرفي و الثقافي و كذلك توحيد النشاط و الهدف من أجل بناء مجتمع قارئ .شكرا بسكرة على حسن الضيافة و على كرم النفوس و بشاشة الوجوه ، شكرا جمعية بسكرة تقرأ على الدعوة و سنلتقي في مواعيد قادمة ، شكرا للجزائر و لكل الأصدقاء الجزائريين الذين إلتقينا بهم في مدينة بسكرة .

مقال : فؤاد بالضياف
تونس تقرأ