رواية كاوس الدمشقية -الكاتبة سلمي اليانڨي

مراجعة الكاتب التونسي سامي المقدم

اخترت أن ارفق بها هذه الصورة للحد من سوداوية الرواية…”كاوس الدمشقية”…
تلقي بنا سلمى اليانقي في متاهة حقيقة، فهي احدى شخصيات القصة و تدعونا للتشبث بها جيدا حتى لا نفقد الطريق. نكون في حديقة غناء، نستنشق عطر وردة متفتحة عندما تنبثق الدماء فجأة من البتلات و تصير النباتات الجميلة ركاما و نسمع من بعيد قصفا كهزيم الرعد ليغوص المشهد الجميل السابق في اليأس الضياع. يتغير المشهد، و تتعاقب الفصول و تولد قصص الحب و تموت…
تثير الكاتبة الموهوبة عددا مذهلا من القضايا في رواية قليلة الصفحات ! الخيانة الزوجية، اهوال النظام السوري، اليتم، ثنائية الحب ووالموت، فظاعة الحرب، التوحد، الاكتئاب، الكتابة، الطائفية، يا إلهي!!!! كم يجب من التركيز لفك شيفرة هذه الرواية الملغزة بطريقة عبقرية ؟

يطغى الحوار في الرواية على السرد، و هو ناجح جدا… يمكن تحويل هذا العمل الى مسرحية رائعة.
القلم ؟ رائع ! تمكن كبير من اللغة و ابداع في التراكيب و الوصف و عبقرية في تطويع الكلمات.
سلمى تعالج بذكاء شديد الأزمة السورية، فلا تنحاز لأي من الطرفين، و تبقى على مسافة موضوعية، حتى على لسان شخصياتها. و من الصعب جدا على كاتب أن يخفي موقفه لكن سلمى تناور الجميع ببراعة و تحتفظ برأيها لنفسها.
رواية مؤلمة، حزينة، معقدة، لكنها تخلب لب القارئ. رواية فيها شيئ من النور رغم كل شيئ، بصيص أمل خافت… نتعلم أخيرا أن ثمرة الحب بين شخصين يمكن ان تكون غير تقليدية، فاصعب مخاض هو ولادة رواية…

رواية كاوس الدمشقية

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Las cookies nos permiten ofrecer nuestros servicios. Al utilizar nuestros servicios, aceptas el uso que hacemos de las cookies. Más información.

Translate »
arArabic
en_USEnglish arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: