الجمعة. فبراير 21st, 2020

Arab Readers

الوطن العربي يقرأ

صاحب الظل الطويل

آه لو ترجع أيام زمان.. أكبر همومنا نحضر الحلقة على ميعادها

كم أشتاق لأيام طفولتي، لمسلسلات الكرتون بسيطة الالوان والحركة لكنها ممتعة جدا ومليئة بالمغامرات والقصص والشقاوة، مازالت تصاحبني ذكرياتها. أذكر منها ساندي بيل وكابتن ماجد ورابح وكونان وعدنان ولينا وطبعا جودي أبوت وصديقها الوصي صاحب الظل الطويل

ككقارئة تعدت مرحلة الطفولة لتصبح أما لطفل، مازال بداخلي طفلة ترغب برؤية رواياتها المفضلة بشخصياتها بعيدا عن الكلمات والورق لكن أمامي على التلفاز، يصحبني شعور تردد إذا ما كان أداء الممثلين سيصل، إن لم يتفوق، توقعاتي وخيالي لما قرأته، وهذا حال معظمنا، لكن ان يحدث العكس؟ أن اجد كتابا عن إحدى مسلسلاتي الكرتونية المفضلة أمامي كرواية فبالطبع سأحصل على نسخة دون


تردد وهذا ما حصل عندما رأيت « صاحب الظل الطويل » لجين ويبستر

جين ويبستر! تلك الرائعة، المتمكنة، ذات المخيلة الغنية والمهارة بترتيب الكلمات لتعطي معنى جديد بطعم فلسفي، كم نحن محظوظون بوجود كاتبة مثلها مازالت رواياتها وأعمالها تباع حتى اليوم، ولسنوات قادمة

عندما رأيت كتاب صاحب الظل الطويل، تتابعت لقطات مبهمة من مسلسل الكرتون الشهير، لا اذكر الكثير لكن ذكريات من طفولتي المصاحبة ترائت لي. اه! يا لها من طفولة مع صديقتي جودي أبوت
الكتاب برسائله وبساطته وفلسفته جميل جدا، والنهاية مفاجئة بعض الشيء ومع انها حزينة فهي مناسبة جدا لتتابع الاحداث

هناك العديد من الرسائل والتفاصيل التي ذكرت في الرواية لا أذكرها بوضوح، لكنني شعرت بكل كلمة قالتها جودي وكل شعور أحست به من فرح يغمرها لإكمالها تعليمها في الكلية وما تتعلمه علميا وعمليا والمنحة التي حصلت عليها بجدارتها والرحلات التي قامت بها، حتى أنني ابتسمت لانها اشترت قبعة جديدة والفساتين وحتى جوارب حرير، وحزنت معها لأن محاولتها الأولى في الكتابة لم تحصد الاهتمام التي توقعته، لكني كنت فخورة بعزيمتها واصرارها على متابعة الكتابة لترى روايتها الأولى بين يديها، كأن جين نفسها تتكلم عن نفسها، او ما شابه

اكثر ما اعجبني في القصة مراجع للعديد من الأعمال الأدبية والشخصيات التاريخية المهمة، اظن بأننا سنكون صديقتين مقربتين انا وجودي

https://wp.me/p2TIdP-1yo