عبث

نص : عائدة الجبنياني -تونس

سماء أرضي الموبوءة كسماء الحرب.. رطبة .. حزينة .. رمادية يشوبها هدوء مخيف .. شوارع أرضي نائمة .. لم تعد الكلاب تحرسها .. حتى الكلاب هاجرت أرضي كما تهاجر الطيور بحثا عن حياة أفضل.. رائحة أرضي الزكية أضحت مزيجا من عفن الجثث و رائحة الأفواه الجائعة.. جدراني قد سئمت احتضاني و ترغب في لفظي خارجها .. تمتد إلي أياديها الباردة لتخنقني .. تلامس عنقي الصغير وتتحسس مجرى الدماء في عروقي .. حبات عرق تتساقط من جبيني بين الفينة و الأخرى.. و تأبى يدي أن تلقفها .. و هاهي الطبول تقرع قرعا مدويا ينشطر له رأسي..  أسمع أصواتا خافتة تناديني .. تحاول مواساتي  .. تؤنس وحدتي المظلمة .. إنها تدندن لي لحنا جنائزيا يخيفني .. إنني هاهنا في زاويتي كعادتي أنتظر.. أماه مدي يدك و انتشليني .. إنني أبرد يا رفيقتي فدثريني .. أكاد أختنق .. صوتي مبحوح .. إنني أشعر بوخز حاد في صدري.. تتسارع نبضاتي .  لا يغمض لي جفن .. كأن عيوني عافت النوم و كرهت ساعات الإنتظار الطويلة.. متى الخلاص؟  تراقبني أعين كثيرة .. إنها تحدق بي باستهزاء .. أريد أن أصرخ .. لكن صوتي يخذلني .. فتخرج بضع أحرف متفرقة.. و أنيني لا يغادر معقله بل يكبلني رويدا رويدا …. أغمض عيني فيتناهى إلى مسامعي فحيح أفاع سامة تريد الإلتفاف حول رقبتي .. إنني أتآكل كالحديد حين يلامسه الصدأ.. فمتى الخلاص؟ 

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Las cookies nos permiten ofrecer nuestros servicios. Al utilizar nuestros servicios, aceptas el uso que hacemos de las cookies. Más información.

Translate »
arArabic
en_USEnglish arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: