مغامرة العقل الأولى – فراس السواح

مراجعة : تقوى المسلمي

كتاب “مغامرة العقل الأولى” كان أول مغامرة للكاتب فراس السواح صدر في سنة 1978 شغفه لمعرفة البدايات و الغايات من الحياة ولَّد حبا و اهتماما لديه في البحث.. شغلَّ اهتمامه على تتبع أخبار الاكتشافات و الفرضيات العلمية و النظريات عن تفسير النشأة الأولى و ما بعد النهاية ! بعدما حمل معه أسئلته من طفولته فغدا مفكرا و باحثا في “الميثولوجيا” و تاريخ الأديان !
عنيت هذه الدراسة بسوريا و بلاد الرافدين لأسباب ثلاثة كما ذكر الكاتب، أولا : هو الوحدة الثقافية القائمة في هذا الجزء من المنطقة، ثانيا: هو اتساع الموضوع و تشعبه مما قد يحتاج لأكثر من كتاب و مؤلف، ثالثا : هو ولعه بتارخ منطقته.. جاءت الدراسة بموضوعية و حيادية مع أنها متوجسة نوعا ما !

إقتباسات :

“عندما انتصب الإنسان على قائمتين رفع رأسه إلى السماء و رأى نجومها و حركة كواكبها، و أدار رأسه فيما حوله فرأى الأرض و تضاريسها و نباتها و حيوانها. أرعبته الصواعق، و خلبت لبه الرعود و البروق. داهمته الأعاصير و الزلازل و البراكين و لاحقته الضواري. رأى الموت و عاين الحياة. حيرته الأحلام و لم يميزها تماما عن الواقع. ألغاز في الخارج و أخرى في داخله. غموض يحيط به أينما توجه و كيفما أسند رأسه للنوم. تعلم استخدام اليدين و صنع الأدوات، و في لحظات الأمن و زوال الخوف، كان لدى العقل متسع للتأمل في ذلك كله. لماذا نعيش؟ و لماذا نموت؟ لماذا خلق الكون و كيف ؟ من أين تأتي الأمراض؟ إلى آخر ما هنالك من الأسئلة طرحت نفسها عليه، كما تطرح نفسها على الطفل الحديث. كان العقل صفحة بيضاء لم ينقش عليها شيء ، عضلة لم تألف الحركة خارج نطاق الغريزة، و بعد حدود رد الفعل. و من أداته المتواضعة هذه ، كان عليه أن يبدأ مغامرة كبرى مع الكون، و قفزة أولى نحو المعرفة، فكانت الأسطورة.”
عُثر على الألواح الفخارية فنسفت بنظريات عدة و تكونت أسطورات جديدة لا يمكن الحسم في مدى مصداقيتها فالأسطورة تبقى كذلك لا تُصدق كاملة و لا تُنفى كليا! فهل هذه الأساطير المكتوبة هي الحقيقة ؟ أم أنها دُوِّنت بعدما اكتشفت الكتابة و كانت الأسطورة قد وصلت لكثير من التعديل بالنقل الشفهي؟
الكتاب من سبعة أسفار ( سفر البداية- سفر الطوفان- سفر التنين- سفر الفردوس المفقود- سفر قابيل و هابيل- سفر العالم الأسفل- سفر الإله الميت) فما سر تعدد الآلهة؟ و الخروج من الجنة؟ و الطوفان؟ ستجيبك الدراسة بكل موضوعية معتمدة على مصادر موثوقة!
تركز البحث خاصة على التاريخ البابلي و السومري و التوراة وقارن الكاتب بين أوجه الشبه فيما بينها و لم يستطع الجزم إن كان هذا التوافق محض صدفة أم أنه نقل .

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Las cookies nos permiten ofrecer nuestros servicios. Al utilizar nuestros servicios, aceptas el uso que hacemos de las cookies. Más información.

Translate »
arArabic
en_USEnglish arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: