نفحات استشرافية-الكورونا

مقال: الهادي الحاج عبد القادر -تونس

نفحات استشرافية

بعد ازمة الكورونا ستظهر أولويات أخرى للمجتمعات والدول، سيولد مهن جديدة تكون في خدمة الصحة والوقاية، سيخصص اهتمام أكبر للبحوث العلمية في مجال الفيروسات والأوبئة واللقاحات والمخاطر للانسانية، ستعول الدول على نفسها في صناعة الأدوية والادوات الطبية والصحية بعدما استخلصوا الدرس واستوعبوا أن لا مجال لتضامن الدول في زمن الأوبئة، سيوجه أكثر اهتمام إلى الفلسفة البيئية وسيصلب عود الجمعيات المهتمة والمدافعة عن البيئة والمناخ وجودة العيش، سينتعش الاقتصاد في كثير من المجالات التي سيرتفع بها الطلب وستصاب بالكساد مجالات أخرى كانت ذات أولوية قبل الأزمة، سيعاد ترتيب خارطة ميزانيات الدول وفق الدروس المستخلصة من هذه الجائحة، ستفكر الدول في طرق إعادة توزيع ثرواتها على سكانها بما في ذلك الجباية َوالنظم الاجتماعية، سيُراجع مفهوم الخوصصة وشروطه وحتى مفهوم الديمقراطية ومفهوم الدولة الراعية والقوية التي تحسن إدارة الأزمات واذا ارتعشت أياديها يُحول الكثير من سكانها الى عداد الأموات.
ستخصص تطبيقات اعلامية على الهواتف الجوالة يقرر من خلالها الانسان التواصل مع شخص آخر من عدمه، ربما تحذره من أنه حامل لفيروس أو لعاهة من العاهات المعدية، ويختار الشباب القرين أو القرينة وفق المعايير الانجابية والصحية، تنبهه أيضا من بداية أمراض وأورام خبيثة في جسمه وتحدد له الخطوات الأولى الواجب اتباعها.
بعد أزمة الكورونا سيدعم العالم بأسره التعليم عن بعد و كذلك العمل والكثير من الخدمات التي يطلبها الانسان وذلك قصد التحضير لحروب قادمة وبائية معدية تظهر كل عشرية ويعجز أمامها السباق العلمي والبحثي ويضل يسابق الزمن وأعداد بالآلاف من الأموات،…
بعد أزمة الكورونا، ستجبر العديد من الدول تحت صغط شعبي شبابي إلى إعادة هيكلة توجهاتها الاقتصادية و إعادة أدوار المؤسسات المالية والاقتصادية والصناعية المنتجة وفق اعتبارات اجتماعية وبيئية، ومخاطر صحية وامنية تهدد الكيان البشري. كما سيُراجع دور ومواثيق المنظمة العالمية للتجارة والمؤسسات المالية العالمية والاقليمية أو استبدالها بهياكل أخرى أكثر أنانية وعنصرية.

بعد ازمة الكورونا، ستكثر أيضا أدوار الشر فلا ملائكة من جنس البشر، وتجار المآسي والأزمات كثر.

القائمة طويلة وسيناريوهات كثيرة محتملة، منها المحبذة ومنها الغير مرغوب فيها.
Scénarios plausibles: souhaités et indésirables

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Las cookies nos permiten ofrecer nuestros servicios. Al utilizar nuestros servicios, aceptas el uso que hacemos de las cookies. Más información.

Translate »
arArabic
en_USEnglish arArabic
%d مدونون معجبون بهذه: